سبيس ون SpaceOne تطلق ساعة مصنوعة من التيلوريوم بسعر يقل عن 3,000 دولار

رائد الأعمال الفرنسي غيوم لايدت يضيف تفسيرًا جديدًا وسعر منخفض بشكل مذهل على فئة الساعات المستوحاة من الكواكب.

بعد سنة من ولادتها كدار باريسية متخصصة في صناعة الساعات، كشفت سبيس ون SpaceOne النقاب عن ساعة تيلوريوم أكت 2 Tellurium Act II، وهي ساعة ميكانيكية ثمنها لا يتجاوز 2,990 يورو، وتتميز بإظهار الدورة السنوية للأرض والقمر حول الشمس.

ومن المقرر البدء في تلقي الطلبات لمدة 4 أسابيع فقط، بدءًا من يوم افتتاح معرض ووتشز آند وندرز Watches & Wonders، وتنتهي في معرض ويند أب ووتش WindUp Watch في سان فرانسيسكو في أوائل شهر مايو.

والساعة ذات التصميم الابتكاري، أبدعتها عقول 3 شباب هم غيوم لايدت، رائد الأعمال البالغ من العمر 37 عامًا، والذي اشترى مؤخرًا نيفادا جرينشن Nivada Granchen و فولوكين Vulcain بعدما شهدا فترة توقف عن العمل، وصانع الساعات الفرنسي ثيو أوفري، والذي صمم – وهو بعمر 27 عامًا فقط – ساعتي توربيلون ترشحتا لجوائز غراند بريكس دي هولوجري دي جنيف، وأوليفيه غاميت، مصمم دار سبيس ون Space One، والمسؤول عن مظهر وشكل كل ساعة.

استأثرت دور صناعة الساعات الراقية مثل أوليس ناردين، وجاجير-لوكولتر، وبوفيه بصناعة ساعات التيلوريوم، والتي تصور حركة الكواكب في مجموعتنا الشمسية بدقة، والتي لطالما بيعت بثمن باهظ يتراوح بين مئات الآلاف.

وحافظت الساعة التي توافر على تصميمها وهندستها أوفري وزميله غاميت، على تصميم أساسي وبسيط مقارنة ببعض الساعات الأكثر تعقيدًا في هذه الفئة، ولكنها جذابة بصريًا في كل تفصيل من تفاصيل، وذلك بفضل معالمها الجمالية المستوحاة من عصر الفضاء.

وبإطلاقها ساعة تيلوريوم أكت 2 Tellurium Act II، تأمل دار سبيس ون Space One بأن تبنى على نجاحها الذي حققته من إطلاق ساعة أكت 1 Act I، ذات الإصدار المحدود بـ 500 قطعة والتي أطلق عليها جمبينج هور Jumping Hour، والتي نفدت جميعها في غضون يومين، لتدر للدار الناشئة أرباح من المبيعات بلغت 1 مليون يورو.

وتستعمل ساعة أكت 2 Act II خاصية تركيبية حاصلة على براءة اختراع، تُضاف إلى ماكينة الحركة Soprod P024، صُممت وطورت داخل الدار، وتم تجميها في ورشة سبيس ون Space One في باريس.

صمم السيد غاميت علبة التيتانيوم بمقاس 42مم لتشبه حصى فضي أملس يتميز بانحناء عند كلا جانبيه، ويعتليه طبقة من الكريستال الياقوتي المقبب الذي يقوم مقام طبقة واقية.

وأما التاج، فهو موضوع أعلى العلبة للحفاظ على اتساق مثالي في شكل الساعة.

ميناء الساعة مصنوع من الأفينتورين المائل للأزرق الغامق ليبدو مثل السماء في الليل، وتظهر الشمس في منتصفه والأرض والقمر يدوان حولها.

تستغرق الأرض سنة لتدور حول الشمس، فيما يستغرق القمر 29.5 يوم للدوران حول الأرض. يتموضع عقربا الساعات والدقائق القصيرين تحت الشمس، مع ظهور عداد الأيام والأشهر تحت الساعة 6 في المينا.

وذكرت دار سبيس ون SpaceOne أن ساعة التيلوريوم ستباع لفترة زمنية قصيرة هذا العام.

وسيتمكن العملاء من اختيار ساعة تحمل رقم فريد، بشرط أن تكون متوفرة، مع البدء في قبول أول طلبات اقتناء الساعة في 9 أبريل في عرض مرئي من المقرر تقديمه في معرض ووتشز آند ووندرز في فندق بو ريفاج.

ثم سيتم قبول الطلبات لمدة 4 أسابيع وحتى 5 مايو، وهو آخر يوم من أيام معرض ويند أب ووتش WindUp Watch المقام في سان فرانسيسكو، حيث ستحظى دار سبيس ون SpaceOne بجناح خاص بها.

تابعوا المزيد: مبيعات ساعات هيرميس Hermès تحقق نموًا بنسبة 23%

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *