فان كليف أند آربلز Van Cleef & Arpels: أوقات فاتنة مع الحرف الفنية

تكرّم دار فان كليف أند آربلز Van Cleef & Arpels في معرض واتشز آند وندرز 2024 الخبرات التي تشتهر بها مشاغلها. فهي تمثّل شركة تراث حيّ تتمتع بالتزام طويل المدى في المحافظة على الحرف الفنية وتناقلها.

تعكس خبرة فان كليف أند آربلز Van Cleef & Arpels، والتي تمثّل مزيجاً من التقليد والابتكار، براعة خبرائها الحرفيين، واسعي الخبرة الذين يتقنون مهاراتٍ قد تعود بالزمن لقرون، ويصقلون هذه المهارات ويتشاركونها. ولإثارة الدهشة والإعجاب في النفوس، تعوّل فان كليف أند آربلز على مصادر إلهامها وتراثها، فتطوّر تقنيات جديدة تطرح وجهة نظر مختلفة حيال مرور الوقت.

فان كليف أند آربلز Van Cleef & Arpels: أوقات فاتنة مع الحرف الفنية

وإذ تفي فان كليف أند آربلز Van Cleef & Arpels بنظرتها الفريدة لشاعرية الوقت، فهي تغرس بعداً جديداً من الأحلام والعواطف في فنّ صياغة الساعات. فتضيف إلى مجموعة بويتيك كومبليكايشنز Poetic Complications ساعتين جديدتين، تمثّلان دعوتين للاستمتاع بجاذبية السماوات هما ساعتا لايدي جور نوي Lady Jour Nuit ولايدي آربلز جور نوي Lady Arpels Jour Nuit.

وتُستأنف الرحلة في حديقة دار فان كليف أند آربلز Van Cleef & Arpels مع ساعة لايدي آربلز بريز ديتيه Lady Arpels Brise d’Été الجديدة، لتتعرّج الدرب فتمرّ عبر غابة مسحورةٍ تنضمّ فيها إلى مجموعة إكسترا أورديناري دايلز Extraordinary Dials إبداعات لايدي آربلز جور أنشانتيه Lady Arpels Jour Enchanté ولايدي آربلز نوي أنشانتيه Lady Arpels Nuit Enchantée. وفي نهاية المطاف، وفي استمرارية لتقليد الدار في ابتكار الأشياء الثمينة، تختتم الرحلة بدميتين ميكانيكيتين، هما أباريسيون دي بيه Apparition des Baies وبوتون دور Bouton d’Or، اللتين تجمعان الحرفية الفنية بالسعي للحركة بغية تحقيق جاذبية الساعات.

الحرف الفنية:  تقليد عريق لدارفان كليف أند آربلز Van Cleef & Arpels

الحرف الفنية:  تقليد عريق لدارفان كليف أند آربلز Van Cleef & Arpels

لطالما عبرت فان كليف أند آربلز، عن تعلّقها بقيم الابتكار، والتشارك، والتناقل. مع كلّ تفصيل من تفاصيل رسم المشاهد، ونحت الشخصيات، وتجسيد أشعة الضوء… يبثّ الحرفيون الفنيون الحياة في القصّة التي يروونها، بدقة وبراعة فائقة.

ولاستكمال عمل خبراء صياغة الساعات، تضع فان كليف أند آربلز يدها بيد الأخصائيين ذوي الخبرة الذين تولد مهاراتهم الفنية من الشغف والوقت، بما أنّ بعض الرموز تتطلّب مئات الساعات من العمل. وعلى الإبداعات المختلفة، تجتمع المهارات المميزة للدار معاً لتمدّ الساعات بالشاعرية، فتثير من خلالها العجب والدهشة. وفي بعدٍ يتجاوز الطرق العريقة، تبرز أهمية فان كليف أند آربلز أيضاً لتطويرها تقنيات المينا الإبداعية، من قبيل المينا فاسونيه والترصيع بالمينا، تمهيداً لابتكار ديكورات مميزة ونابضة بالحياة.

مجموعة بويتيك كومبليكايشنز Poetic Complications من فان كليف أند آربلز Van Cleef & Arpels

لايدي جور نوي Lady Jour Nuit ولايدي آربلز جور نوي Lady Arpels Jour Nuit من فان كليف أند آربلز Van Cleef & Arpels

 لايدي آربلز جور نوي Lady Arpels Jour Nuit

مع مجموعة بويتيك كومبليكايشنز من فان كليف أند آربلز Van Cleef & Arpels، تجمع البراعة في صياغة الساعات التي طوّرتها فان كليف أند آربلز بين الموادّ الثمينة والبراعة التقليدية من أجل سرد قصّة زاخرة بالمشاعر تضفي الحياة على كلّ وجه ساعة. فتكشف الاسطوانات الدوّارة أو الفراشات المرفرفة عن الوقت في أثناء نزهة وسط حديقة مليئة بالزهور أو حلم يقظة مستوحى من جمال السماوات. وبعيداً عن الميزات التقنية، تقدّم هذه الآليات الاستثنائية لحظات تأمّل ذات قيمةٍ عالية، متجذّرة ضمن روحية الدار. وتتيح حركات الساعة الميكانيكية في ساعات هذه المجموعة عبر ميزة تفعيل الحركة عند الطلب أو وحدات عرض الليل/النهار، التقاط الشاعرية في كلّ لحظة.

تنضوي مجموعة بويتيك كومبليكايشنز من فان كليف أند آربلز Van Cleef & Arpels على إصدارَين اثنين هما: لايدي جور نوي Lady Jour Nuit ولايدي آربلز جور نوي Lady Arpels Jour Nuit. وتضم الحركة الميكانيكية ذات تعبئة أوتوماتيكية آلية 24 ساعة تم تطويرها حصريًا لدار فان كليف أند آربلز، وتحوّل الديكور على وجه الساعة تدريجيًا خلال النهار. كما تتيح التعبئة الآلية عند الطلب للمستخدمين بث الحياة في وجه الساعة مثل الدمية الميكانيكية بكبسة زرّ، وفقًا لما ترغب به صاحبة الساعة.

إذ تنبهر فان كليف أند آربلز Van Cleef & Arpels، بمظهر النجوم، تعيد ابتكار ساعة لايدي آربلز جور نوي، التي أطلقتها في العام 2008 ، بنسختين جديدتين من قطر من 33 و 38 ملم تطلّبت ثلاث سنوات من التطوير.

لايدي جور نوي Lady Jour Nuit

ويبدو فيها القمر والنجوم المرصوفة بالألماس وهي تلاحق الشمس باستمرار. أما الشمس فتزيّنها أحجار السافير الصفراء بترصيعة الثلج، أو على نحوٍ بديل تكون مشغولة من الذهب الأصفر بتقنية غيوشيه. يتميز وجه الساعة، بقرص دوّار من 24 ساعة، فيدور وجه الساعة بطريقة دقيقة بالكاد تلاحظ. وبفضل التأثير العميق لزجاج أفنتورين مورانو، تصوّر هذه القطع كبر الكواكب وجمال ليلة مرصّعة بالنجوم.

يمثّل عرق اللؤلؤ الأفق الذي يشكّل إطاراً للفضاء المفعم بالشاعرية. وقد تمّ اختيار اللون الأبيض للهيكل من 38 ملم والأزرق المطلي لطراز الهيكل من قطر 33 ملم، وكلاهما يظهر تأثير غيوشيه. ويغطي كريستال السافير الجزء الخلفي من الهيكل والكتلة المتذبذبة حيث صُوّرت سماء مصقولة مرصّعة بالنجوم. وقد زُيّنت باستخدام تقنية ملصقات المينا، وهي تكشف عن حورية تراقب رقصة الباليه الرائعة للكواكب.

ساعة لايدي آربلز بريز ديتيه Lady Arpels Brise d’Été من فان كليف أند آربلز Van Cleef & Arpels

ساعة لايدي آربلز بريز ديتيه Lady Arpels Brise d’Été

في خطوةٍٍ تكرّّم فيها الطبيعة، التي لطالما شكّّلت مصدر إلهام لدار فان كليف أند آربلز Van Cleef & Arpels منذ تأسيسها، تحتفي ساعة لايدي آربلز بريز ديتيه بانتعاش صباح صيفي. فيصوّّر هذا الإبداع ضمن حديقة فان كليف أند آربلز تويجات الزهور وهي تتفتح. ولا تكتفي الفراشات المشغولة من الذهب الأبيض والأصفر بتقنية المينا بليك آ جور بإظهار الوقت فحسب، بل هي ترفرف بفضل وحدة تفعيل الحركة عند الطلب التي تبعث الحياة في الزهور أيضاًً وفي سيقانها. نّّفذت التويجات بتقنية مينا فالونيه وهي تتجلّّى في درجات من اللون الأزرق السماوي تكمّّلها مدقات من السبيسارتيت.

على خلفية من عرق اللؤلؤ الكثيف الخالي من اللمعان، يصوّّر وجه الساعة مشهداًً شاعرياًً يجمع القسمين الأمامي والخلفي لتصوير النبات الأخضر الفاخر. فالأزهار الرائعة بأوراقها المشغولة بتقنية المينا شانلفيه وقد أحاطت بها الأعشاب من التسافوريت والمينا بتقنية بليك آ جور، تقوم على سيقان منفذة بالرسم المصغّّر لإحداث مزيد من تأثير العمق. ويقدم هذا المشهد الريفي رؤية لشاعرية الوقت تمضي الساعات فيها بانسجام مع الدورة الأبدية للطبيعة.

يمثّّل الرسم المصغّّر تقنيةًً عريقةًً تمتد إلى العصور القديمة، واشتهر بها الفنانون في العصور الوسطى. تماماًً كلوحة الرسام، يستخدم أخصائي العمل على المينا مجموعة متنوعة من المينا الملونة المكونة من مسحوق السيليكا والأصباغ المطحونة جيدًًا والزيت.
على ساعة لايدي آربلز بريز ديتيه، يطبق الحرفي أو الرسام، وهو مجهّّز بمنظار مزوّّد بمجهر، اللون على بتلة زهرة المينا بتقنية فالونيه أو الفراشة بتقنية بليك آ جور.

وباستخدام فرشاة شعر رقيقة، يخلق تدرجًًا في الألوان. يتم تطبيق الألوان واحداًً تلو الآخر بترتيب دقيق للغاية، من الدرجات الأخف إلى الظلال الداكنة: في الواقع، يتطلب كل لون إجراء تطبيق للنار خاص به، مع الوقت اللازم ودرجة الحرارة المعينة اللذين لا يتقنهما إلا خبراء المينا. ومما لا شكّّ فيه أنّّ الرسم الحر يستدعي الدقة والبراعة والموهبة الفنية الحقيقية؛ وفي الوقت نفسه، تتطلب كل خطوة في عملية تطبيق النار دقة عالية.

مجموعة إكسترا أورديناري دايلز Extraordinary Dials من فان كليف أند آربلز Van Cleef & Arpels

تطعيم بالفيروز على وجه ساعة لايدي آربلز جور أنشانتيه

تجمع مجموعة إكسترا أورديناري دايلز Extraordinary Dials من فان كليف أند آربلز Van Cleef & Arpels بين الحرف الفنية وخبرة الدار في مجال صياغة المجوهرات والساعات لتصوّر عالم فاتن. فهذه الإبداعات تروي قصص حب أو تحتفل بالوفرة التي تتميز بها الطبيعة.

وقد انضمّت إلى هذه المجموعة ساعتان جديدتان بإصدار محدود ومرقّم، باعتبارهما عملان فنّيان مصغّران، هما ساعة لايدي آربلز جور أنشانتيه Lady Arpels Jour Enchanté ولايدي آربلز نوي أنشانتيه Lady Arpels Nuit Enchantée. في إبداعٍ يجمع ما بين البراعة التقنية ولوحات من الجمال الشاعري النابض بالحياة، يتجلّى المشهد الثلاثي الأبعاد بصورة حية ضمن هيكل ساعة لا يتعدّى قطره الـ41 ملم من خلال تلاعب بالمنظور يكرّم الطبيعة الفاتنة.

ساعة لايدي آربلز جور أنشانتيه Lady Arpels Jour Enchanté فان كليف أند آربلز Van Cleef & Arpels

ساعة لايدي آربلز جور أنشانتيه Lady Arpels Jour Enchanté

مع هذا الإبداع، تصوّر الدار شخصيةً جميلةً تقطف الأزهار تحت شمس الصباح الباكر. فيبدو الضوء وهو يمرّ عبر الأوراق الوفيرة المشغولة من الذهب الأبيض، والمينا بتقنية بليك آ جور والماس وسط بستان من الأزهار المشعّة بألوان مبهرة. وقد رُصّعت البراعم بالسافير الأصفر، وبدت نافرةً بفضل تقنية جديدة طوّرتها فان كليف أند آربلز ، هي تقنية المينا فاسونيه.

في الخلفية، تظهر الشمس في سماء وسط ثلاث درجات دقيقة من الفيروز، فتتلألأ بإشراقة أحجارها الكريمة: من السبيسارتيت، السافير الملون، أو الماس. وتتواصل القصة التي ترويها الساعة في الجزء الخلفي من الهيكل، من خلال ديكور محفور يصوّر الحورية وهي تحلّق بعيداً.

تحسن دار فان كليف أند آربلز Van Cleef & Arpels تصوير منحوتة مصغرة ذات حنايا دقيقة، ولتحقيق هذه الغاية عملت على تطوير تقنيات عديدة معقدة في عام 2023. وتتضمّن هذه المقاربات طريقةً من المينا بتقنية فاسونيه، استغرق إتقانها 16 شهراً، والترصيع بالمينا الذي تطلّب بدوره 24 شهراً.

ساعة لايدي آربلز نوي أنشانتيه Lady Arpels Nuit Enchantée من فان كليف أند آربلز Van Cleef & Arpels

فوق مرج من الأزهار المتألقة تحت ضوء القمر، ترتاح الحورية للحظات داخل كهف من أحجار الكريستال المبهرة. وتبدو أحجار السافير الخشنة بدرجات ألوانها الدقيقة من الوردي والأرجواني، وكأنها استُخرجت لتوّها من جدران الكهف. وتحت القمر والنجوم، التي تضيء السماء بفضل تقنية المينا غريزاي المتلألئة، تبدو الحورية المشغولة من الذهب الأبيض متألقةً ومتوهّجةً، وتزيد أجنحتها، المصممة بمينا بليك آ جور اللامعة ذات تأثير لؤلؤي، من جمالها كتجسيد أنثوي لروعة الطبيعة وقوتها. وتمنح المينا بتقنية فاسونيه شكلاً للزهور المرصّعة بأحجار السافير الصفراء. ولإكمال هذه اللوحة الزاخرة بالغموض، يبيّن الكريستال الصخري المرصع بعلامات الساعة من الذهب الوردي التفاصيل الدقيقة التي نُحتت بها الأحجار الزينية.

في ابتكار هذه الساعة، قُطعت أحجار السافير بطريقة تكتسب فيها المادة بعداً سامياً، مما يحافظ على المظهر الوعر للكهف.

مجموعة إكسترا أورديناري أوبجكتس Extraordinary Objects من فان كليف أند آربلز Van Cleef & Arpels

اشتهرت دار فان فان كليف أند آربلز Van Cleef & Arpels بخبرتها ودرايتها، وسطع نجمها منذ تأسيسها في العام 1906 لابتكارها أشياء ثمينة تثير الإعجاب والدهشة. تتميز القطع بمجموعات المواد التي دخلت في صناعتها، وهي تقيم حواراً ما بين عالمي المجوهرات وصناعة الساعات من جهة، والحرف الفنية من جهةٍ أخرى. فكلّ دمية ميكانيكية تمثّل دعوةً للارتحال إلى صلب الرؤية الشاعرية لفان كليف أند آربلز.

تكشف دار فان كليف أند آربلز Van Cleef & Arpels هذه السنة عن دميتين ميكانيكيتين جديدتين استوحتهما من جمال الطبيعة المتحرّكة والأطياف الأنثوية. فتكرّم دمية أباريسيون دي بيه Apparition des Baies وبوتون دور Bouton d’Or عجائب عالمي النبات والحيوان. تستحضر الدميتان عالماً أشبه بالأحلام يضفي بعداً مميزاً لشاعرية الوقت العزيزة على قلب فان كليف أند آربلز.

يبلغ ارتفاع كلّ من الدميتين المخصصتين لتزيين الموائد حوالى 30 سنتيمتراً وقد تمّ ابتكارهما بالشراكة مع فرانسوا جونود، صانع الدمى الميكانيكية المقيم في سانت كروا في سويسرا. وتقدّم كل منهما عند الطلب مشهد باقة تتفتح لتكشف عن طائر أو حورية تشبه راقصة الباليه. وقد اكتسبت هاتان الساعتان جمالاً فريداً بفضل خبرات صاقلي الأحجار الكريمة، وأخصائيي المينا، والحفر وخبراء ترصيع الأحجار. كما تمّ تأليف لحن مميز خصيصاً لكلّ دمية.

دمية أباريسيون دي بيه Apparition des Baies من فان كليف أند آربلز Van Cleef & Arpels

دمية أباريسيون دي بيه Apparition des Baies

في الدمية الميكانيكية أباريسيون دي بيه من فان كليف أند آربلز Van Cleef & Arpels، تشكّل أوراق الذهب الوردي المطلية باللكر والمنغلقة على نفسها، قبةً فاخرةً تخفي سرًا. وإذ تتفتح برقة، تكشف شيئاً فشيئاً عن طائر من الذهب الأبيض والماس والسافير ينثر أجنحته بحركة حقيقية نابضة بالحياة.

دمية أباريسيون دي بيه Apparition des Baies

تتميز قاعدة الدمية الميكانيكية بهيكلين من اليشب الدلماسي ووعاء مصنوع من الثوليت، وهو معدن نادر ذو ألوان وردية. تم قطع هذه المواد، التي تم اختيارها بعناية من قبل علماء الأحجار الكريمة في الدار، بدقة بالغة وجرى صقلها لإبراز شخصيتها الكاملة. تراقب الفراشة المشغولة من الذهب الأبيض بأجنحتها المحفورة، وهي تجثو برقة على غصن من الذهب الوردي، مرور الساعات المشار إليها على الحلقة الدوارة، المزخرفة بحبيبات الذهب، ومؤشرات الساعة المشغولة انطلاقاً من الذهب الأصفر والماس. وبمجرد تفعيل الحركة، يتصاعد لحن متقلب لمرافقة هذه اللوحة المفعمة بالشاعرية.

دمية بوتون دور Bouton d’Or من فان كليف أند آربلز Van Cleef & Arpels

دمية بوتون دور Bouton d’Or

ابتكرت هذه الدمية بعد عملية بحث طويلة، وقد استوحيت من آلية الدمية الميكانيكية ريفري دو بيريلين، وقد تطلبت درجة استثنائية من الدقة والبراعة التقنية.

تكرّم دمية بوتون دور الميكانيكية من فان كليف أند آربلز Van Cleef & Arpels مجموعة المجوهرات التي تحمل الاسم نفسه، وتعيد تفسير الخطوط الناعمة للزخرفة المعروفة باسم “باييت” والتي ابتكرتها فان كليف أند آربلز في منتصف الثلاثينيات من القرن العشرين.

تذكر زخارف باييت بالترتر المستخدم في خياطة الأزياء الراقية، وهي تتكاثر لإحياء الإبداعات التصويرية كباقة ذهبية لامعة مترابطة برقة. وتكمّل النغمات الوردية لقاعدة الثوليت الألوان البنفسجية الناعمة لوعاء الشارويت.

تظهر حورية، شُكّل وجهها من ماسة بقطع الوردة، وقد ارتدت تاجاً من الماس، وثوبًا لامعًا من الذهب الوردي مزينًا باللكر الأزرق،  فتتمايل في رقصة فاتنة فوق بستان من الزهور المتفتحة. وتدور بحركة من أجنحتها المشغولة من المينا بتقنية بليك آ جور، وهي  تشبك بدقة ماسة مقطوعة بين أصابعها.

دمية بوتون دور Bouton d’Or

لقد أضيف 684 غطاء أو قرصًا، مطليًا باللكر باستخدام كل من الفرشاة الهوائية والتقنيات التقليدية لتكثيف تألق كل لون، تمّ تجميعها  يدويًا  على سيقان رفيعة.

تابعوا المزيد: جيجير لوكولتر Jaeger-LeCoultre توفّر قوة مزدوجة ودقة مع عائلة Duometre المحدّثة

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *