WATCHPRO editor-in-chief and co-founder Rob Corder.

عمود كوردر: العلاقة العكسية بين المعروض والأسعار لساعات رولكس وأوديمار بيغيه وباتِك فيليب

لم يتمكن محبو الساعات والمستثمرون من شراء بعض الطرازات من رولكس وباتِك فيليب وأوديمار بيغيه من خلال وكلاء معتمدين، لذا تحولوا إلى مواقع مثل eBay وChrono24 حيث تتوفر هذه الساعات – ولكن بسعرٍ مرتفع.

لا يلزم الحصول على شهادة في الاقتصاد للاستدلال على أن التوازن غير المناسب بين العرض والطلب أدى إلى الارتفاع الكبير في الأسعار لأشهر الساعات الفاخرة في السوق الثانوية.

لم يتمكن محبو الساعات والمستثمرون من شراء بعض الطرازات من رولكس وباتِك فيليب وأوديمار بيغيه من خلال وكلاء معتمدين، لذا تحولوا إلى مواقع مثل eBay وChrono24 حيث تتوفر هذه الساعات – ولكن بسعرٍ مرتفع.

فقد أصبحت أسعار السوق الثانوية مقياسًا للطلب على مجموعات رئيسية بما في ذلك رويال أوك ونوتيلوس وأكوانوت وصبمارينر ودايتونا.

وصل الطلب إلى ذروته خلال الربع الأول من عام 2022، مما أدى إلى تضاعف الأسعار إلى ضعفين أو ثلاثة أو أكثر مقارنةً بأسعار التجزئة الرسمية.

ولا يمكن أن تستمر هذه الزيادة في الأسعار إلى الأبد، ونعلم جميعًا أن أوضاع السوق تغيرت في مارس من العام الماضي، وانخفضت أسعار الساعات الشهيرة الأكثر طلبًا منذ ذلك الحين.

فكثيرًا ما تتداول أخبار عن تجاوز الطلب على المعروض لدى الوكلاء المعتمدين والطلب على السوق الثانوية وارتفاع الأسعار وانخفاضها نتيجةً لذلك.

ولم يتم إيلاء الكثير من الاهتمام لحجم العرض في السوق الثانوية، ولكن تغير هذا في وقتٍ سابق من العام الحالي عندما قدم إريك ويند، خبير الساعات الكلاسيكية الذي يعمل في فلوريدا، (www.windvintage) عرضًا لجمعية الساعات في نيويورك عن متعة جمع الساعات الكلاسيكية ومخاطر ذلك.

خلال العرض، قدّم ويند بيانات من شركة  تورتيلا آند سونز, التي تركز بشكلٍ رئيسي على أسعار المزادات، تُظهر حجم أعداد الساعات المعروضة على موقع Chrono24 تعود إلى فترة ما قبل انفجار فقاعة أسعار الساعات المنتظرة على قوائم الانتظار.

وتُظهر البيانات ارتباطًا عكسيًا تامًا بين الأسعار وحجم المعروض من الساعات على منصة السوق الثانوية.

كما تُظهر أنه لم تتبع جميع العلامات التجارية ومجموعات الساعات المسار نفسه.

أما الطرازات الرئيسية لشركة أوديمار بيغيه ورويال أوك ورويال أوك أوفشور، فقد كان لديها مستوى متسق نسبيًا من المعروض خلال عامي 2020 و2021، ولاحظت فقط انخفاضًا طفيفًا عندما انفجرت فقاعة الأسعار في عام 2022.

Audemars piguet royal oak 41mm steel

منذ ذلك الحين، ازداد المعروض من ساعات أوديمار بيغيه بنسبة تزيد على 50%، وفي حين انخفض المعروض منذ بداية هذا العام لشركتي رولكس وباتِك فيليب، إلا أنها ظلت مرتفعة بالنسبة لشركة أوديمار بيغيه.

فهذا الأمر يُعَد سببًا ونتيجةً لانخفاض الأعداد بقوائم الانتظار في نقاط بيع أوديمار بيغيه الرسمية، كما  ذكرت مجلة ووتش برو في تقرير لها أمس، وهذا هو السبب في أن سعر السوق الثانوية حتى لأكثر الإصدارات المرغوبة من العلامة التجارية، وهي رويال أوك مقاس 41 مم من الفولاذ، يقترب الآن كثيرًا من سعر التجزئة.

فعند شراء الساعة الجديدة مباشرةً من أوديمار بيغيه، ستكلفك 23,900 جنيه إسترليني، في حين بيعت آخر ساعة على موقع Watchcollecting.com خلال شهر فبراير بحالة ممتازة ومع الصندوق والأوراق الخاصة بها بسعر 28,250 جنيه إسترليني.

وفي الواقع، انخفض المعروض على موقع Chrono24 من ساعات باتِك فيليب الرياضية الرائجة، نوتيلوس وأكوانوت، منذ نهاية العام الماضي، ولكنها لا تزال أعلى بكثير من أدنى مستوى سُجِل خلال الربع الأول من العام الماضي.

ومن اللافت للانتباه أن أعداد قوائم ساعات باتِك فيليب تبلغ نحو نصف أعداد قوائم الساعات المماثلة من أوديمار بيغيه (إذا اعتبرنا أن ساعة أكوانوت مماثلة بأي شكلٍ من الأشكال لساعة رويال أوك).

من هذا المنطلق، يمكن أن يكون السبب في ذلك هو أن أوديمار بيغيه تصنع أعدادًا كبيرة من أفضل إصداراتها كل عام مقارنةً بما تصنعه باتِك فيليب، أو يمكن أن يكون هذا بسبب بيع عدد كبير منها في السوق الثانوية.

 لقد انخفضت أسعار ساعات أكوانوت ونوتيلوس بشكلٍ كبير بعد أن وصلت إلى ذروتها خلال الربع الأول من العام الماضي. فقد كانت ساعة أكوانوت بسوار من المعدن تُباع بنحو 85,000 جنيه إسترليني في ذروتها، ولكن الآن تقدر بنحو 55,000 جنيه إسترليني، وفقًا لما ذكره موقع Chrono24، حيث يقول السيد ويند إنه أعلى بنحو 20% من القيمة السوقية الحقيقية.

وتم بيع زوج من ساعات أكوانوت بسوار من المعدن تم صنعهما منذ عشر سنوات على موقع Watchcollecting.com بمبلغ 34,000 جنيه إسترليني خلال شهري فبراير ومارس، مما يدعم نظرية السيد ويند بشأن الأسعار المتفائلة للغاية الواردة في بيانات موقع Chrono24.

هذا ويُعد تحليل ساعة نوتيلوس أكثر صعوبة بعض الشيء نظرًا لوقف إنتاج الطراز الأكثر مبيعًا وهو الطراز المعدني المزود بمينا زرقاء (م. 5711) واستبداله بالطراز الذي يأتي بمينا من الذهب الأبيض (م.5811).

تتضمن بيانات العرض من موقع Chrono24 جميع طرازات نوتيلوس (هناك عشرات الطرازات منها بميزات وألوان ومواد مختلفة). فقد اتبع العدد المعروض النمط نفسه المتبع في جميع الساعات الرياضة الرائجة الأخرى، وكما هو الحال مع ساعة أكوانوت، فإن العرض قد بلغ ذروته في وقتٍ سابق من هذا العام وانخفض منذ ذلك الحين، لذا يُتوقع أن تبدأ الأسعار في الارتفاع مرة أخرى.

يبلغ المعروض الإجمالي من ساعات دايتونا وصبمارينر من رولكس ضعف عدد قوائم الساعات الرياضة الرائجة من أوديمار بيغيه وأربع أضعاف عدد قوائم باتِك فيليب.

لقد كانت ساعة دايتونا بسوار معدني أول ساعة تم إنتاجها بكميات تجارية وبيعت بأسعار تفوق سعر التجزئة عندما أصبحت إصدارًا رائجًا في عام 2017 تقريبًا.

وانخفض عدد الساعات المعروضة على موقع Chrono24 بحلول نهاية عام 2020، وفي ذلك الوقت كانت ساعة دايتونا تُباع بنحو 20,000 جنيه إسترليني.

وبحلول فبراير 2022، انخفض عدد الساعات المعروضة من 6,000 في عام 2020 إلى 4,300، وارتفع السعر من 20,000 جنيه إسترليني إلى 38,000 جنيه إسترليني، وفقًا لبيانات موقع Chrono24.

 مع ارتفاع أعداد الساعات المعروضة على موقع Chrono24 إلى أكثر من 10,000 بدايةً من عام 2023، انخفض متوسط السعر المعلن إلى أقل من 30,000 جنيه إسترليني.

وتبدو تلك الأعداد المعلنة متفائلة للغاية عندما تلاحظ أن موقع Watchcollecting.com باع ساعة دايتونا 116500LN (بسوار معدني ومينا سوداء) إنتاج عام 2017 مقابل 18,450 جنيه إسترليني خلال شهر مارس.

فعندما يفكر إريك ويند في شراء ساعة مستعملة لعمله، يحرص على مراقبة أعداد الساعات المعروضة على مواقع مثل Chrono24 كمؤشر رئيسي لاتجاه الأسعار المستقبلية.

ولكن لديه أيضًا نصيحة إضافية بشأن كيفية تفسير الأسعار المنشورة على موقع Chrono24.

من جانبه، فقد صرّح لجمعية الساعات في نيويورك، بقوله:

“صيغتي العامة لموقع Chrono24 هي أن أخذ أقل سعر مدرج على الموقع وأضربه في 0.9 تقريبًا للحصول على القيمة الحقيقية للسوق لساعات رولكس الحديثة، وفي 0.75 و0.8 للحصول على القيمة الحقيقية للساعات الأخرى المتميزة أو الرائجة. وعندما يتعلق الأمر بالساعات الأقل رواجًا، يمكن ضرب السعر في 0.6 للحصول على القيمة الحقيقية. وينبغي إكمال هذا بالنظر إلى نتائج المزادات الأخيرة.

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *