ساعة Tambour من لويس فويتون Louis Vuitton: أناقة تخطف الأنظار

انتقلت دار لويس فويتون Louis Vuitton ، في أواخر ربيع 2023،  إلى عصر جديد من صناعة الساعات العصرية وذلك من خلال إعادة إطلاق مجموعتها الأساسية من ساعات Tambour.

اليوم، تضيف مجموعة Tambour الخاصة بساعات اليد من لويس فويتون Louis Vuitton، إليها طرازين جديدين مصنوعين من الفولاذ.

انتقلت دار لويس فويتون Louis Vuitton ، في أواخر ربيع 2023،  إلى عصر جديد من صناعة الساعات العصرية وذلك من خلال إعادة إطلاق مجموعتها الأساسية من ساعات Tambour.

ساعة Tambour من لويس فويتون Louis Vuitton

لقد احتفظت المجموعة برموز بصرية محددة تنفرد بها ساعة Tambour، مثل: إطارها الخارجي المصمم على شكل طبلة بجوانب منحنية، والحافة العلوية المزينة بالاثني عشر حرفاً المكونة لاسم الدار لويس فويتون Louis Vuitton، والحجم الجريء لمظهرها الرأسي، بوصفها مكونات أساسية. أُعيد ابتكار بعض العناصر وأُضفيت عليها لمسات جديدة أهمها سوار مدمج يُطرح للمرة الأولى لينتقل بساعة Tambour إلى عالم صناعة الساعات الرياضية الأنيقة.

لا يمكن إغفال تنوع التصاميم والاستخدامات لساعة Tambour والذي ينبع من النسب المثالية والتراكيب المتقنة الصنع، وكذلك من الجودة العالية لآلية الحركة داخل الساعة، وهي الآلية  الداخلية LFT023 المعتمدة ككرونومتر من تصميم معمل La Fabrique du Temps Louis Vuitton بالتعاون مع مجموعة صانعي الساعات المهرة Le Cercle des Horlogers. تتميز الآلية الداخلية LFT023 بدقة ضبط وقت تتراوح بين -4 و+6 ثوانٍ في اليوم، مع احتياطي طاقة يدوم لمدة 50 ساعة مدعوم بواسطة قرص دوار صغير عالي القصور الذاتي مصنوع من الذهب الوردي عيار 22 قيراطاً.

ساعة Tambour من لويس فويتون Louis Vuitton

تتألق ساعة Tambour المصنوعة من الفولاذ والذهب الوردي بنفس مظهر الإصدار المصنوع بالكامل من الفولاذ بتصميمها البالغ الدقة الذي يُسلط الضوء على التفاصيل التي تضع اللمسات النهائية وتعكس المعنى الحقيقي للبراعة الحرفية. بلمسات مختارة من الذهب الوردي مثل: القطع الواصلة بين حلقات السوار، والحافة العلوية البارزة، وعلامات الوقت، يحتضن هذا الطراز الثنائي اللون طابع الدار الذي يتمحور حول تقاليدها المتأصلة في الرفاهية الكلاسيكية.

ساعة Tambour من لويس فويتون Louis Vuitton

وللأشخاص الذين يفضلون اقتناء المواد الثمينة والتحليق في آفاق الرفاهية، تجسد ساعة Tambour المصنوعة من الذهب الوردي جميع هذه القيم باستخدامها للألوان الغنية التي تؤكد على انسيابية تصميم الإطار الخارجي والخطوط المنحوتة التي تزين حافتها الخارجية المنحنية. ويتشح الذهب الوردي بهالة من درجات الألوان الدافئة التي تتسلل في تناغم لتُسلط الضوء على اللمسات النهائية المتباينة اللون، ويأتي قرص المينا البني الداكن إشادةً بتراث دار لويس فويتون وتجسيداً للرموز اللونية الأصلية لساعة Tambour. ويخطف السوار الأنظار دون مجهود بفضل حلقاته المطفية واللامعة المتداخلة الممتزجة بحواف مستديرة ولامعة. 

أخيرًا، تتألق ساعة اليد Tambour أيضاً بإطار خارجي وسوار مُدمج مصنوعين من الذهب الأصفر بتصميم مفعم بالدقة والأناقة والبساطة. يعكس التوازن التي تحققه بين الأسطح المطفية واللامعة جمالها الراقي.

ويُعبر هذا الطراز بلونه الأنيق وقرص المينا الأبيض ذي المظهر البارز وأذرع وعقارب الساعة المصنوعين من الذهب الأصفر، عن جاذبية خفية ولكنها مؤكدة.

يأتي التزام الدار بأداء ضبط وقت دقيق في صدارة معايير صناعة ساعة Tambour، مما يجعلها تمثل معياراً ذهبياً لصناعة ساعات لويس فويتون Louis Vuitton، والذي يتجلى الآن في أحدث الإصدارات التي أضيفت إلى مجموعة Tambour.

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *