Oris Portrait Rolf Studer, Co-CEO

رولف ستودير:« قوة التعاون والإيجابية في العمل تجسّدان جوهر نجاح أوريس Oris»

استهلّ رحلته المهنية بدراسة التعليم القانوني في جامعة فريبورغ في سويسرا. وقد شهدت بداياته العمل في أدوار مهنية عديدة، إلا أن شغفه كان يميل دوماً إلى عالم الساعات الفاخرة، حيث أضحى اليوم الرئيس التنفيذي المشارك لدى علامة أوريس Oris الرائدة في تصنيع الساعات السويسرية. تابعوا معنا لقاءنا الخاص مع رولف ستودير الذي أخذنا في رحلة إلى داخل عالم أوريس Oris وآخر إصداراتها من الساعات المبهرة.

إضاءة على رولف ستودير

ساعة ProPilot X Calibre 400 Laser

كيف تحوّلت مسيرتكَ المهنية من عالم القانون إلى قطاع الساعات؟

بدأت رحلتي المهنية بدراسة التعليم القانوني في جامعة فريبورغ في سويسرا، وشهدت بداياتي العمل في أدوار مهنية عديدة لدى مؤسسات مختلفة، إلا أن شغفي كان يميل دوماً إلى عالم الساعات الفاخرة. لذلك، فقد شكّلت الفرصة التي أتاحت لي الجمع بين مسيرتي المهنية وقطاع الساعات مصدر فخر وسعادة هائلين، باعتباري من العشاق المخلصين لهذا الفضاء الحافل بالدقة والإبداع. وقد مثّل ذلك التحوّل المهني بداية رحلتي في قطاع الساعات، المجال الذي يواصل في كل لحظة شحن مشاعري بالعاطفة والإلهام.

انضممتَ إلى شركة Oris SA عام 2006 وشغلتَ منصب الرئيس التنفيذي المشارك منذ عام 2016. هلّا تصف لنا نمو العلامة وتطورها؟

شكّل انضمامي إلى أوريس Oris في عام 2006 بداية رحلةٍ شيّقة، باعتبارها أتاحت لي الفرصة لمتابعة نمو العلامة وتطورها الملفت على مدار السنين. لقد حققنا طوال ما يقارب العقدين من الزمن العديد من الإنجازات المهمة، بما في ذلك ابتكارنا لحركيات خاصة بساعات Oris واعتماد العلامة منهجية الحياد الكربوني في ممارساتها. لقد رسمت الدار طريقها المستقل في قطاع الساعات السويسرية، لتقدم بصمةً مميزةً تحتفي من خلالها بتاريخها الممتد لحوالي 120 عاماً.

انطلاقاً من منصبك كرئيس تنفيذي مشارك لمجموعة Oris، كيف تقيّم مكانة العلامة في السوق حالياً؟

وصلت أوريس Oris إلى مكانة مرموقة في السوق، وأعتبرها وبكل ثقة، منارةً للاستقلالية والأصالة، حيث انفردت في الحفاظ على استقلاليتها كشركة مصنّعة للساعات، لتميّز نفسها عن نظيراتها من العلامات السويسرية التي فضّلت الاندماج مع الشركات الكبيرة.

ويكمن جوهر علامتنا التجارية في قوة طابعها المستقل، والذي يتيح لنا التحكم في الجوانب الرئيسية لأعمالنا، لا سيما التصميم والدقة الحرفية على مستوى الإنتاج.

كيف يلهم رولف ستودير مجتمعه وزملائه في العمل؟

علّمني منصبي القيادي أن قوة التعاون والإيجابية في العمل تجسّدان معًا جوهر النجاح، لذلك أسعى إلى إلهام عائلة أوريس Oris من خلال تهيئة بيئة شاملة يشعر فيها الجميع بالتقدير. كما وأحاول تقديم نفسي كقدوة يمكنها إلهام الآخرين من خلال التواصل الفعّال وتشجيع الابتكار وتعزيز الشعور بالمسؤولية الاجتماعية داخل الفريق. وانطلاقاً من إدراكي بأن قوة القائد تنبثق من روح الفريق، أركّز على إبراز الصفات القيادية التي أفضلّها لخلق مساحة عمل تدفع الأفراد إلى بذل أقصى جهودهم.

ساعة ProPilot X Calibre 400 Laser

ساعة ProPilot X Calibre 400 Laser

من أين استمدت أوريس Oris إلهام تحفتها الفنيةProPilot X Caliber 400 Laser ؟

يكشف هذا الإصدار إلتزام العلامة بالابتكار والتميّز في التصميم، حيث تعكس تقنية الليزر، التي تظهر كإضافة جديدة إلى مجموعة ساعات  ProPilot، عملاً استثنائياً يرمي إلى الارتقاء بحدود الإبداع ودمج التقنيات المتطورة في عالم الساعات.

هلا حدّثتنا أكثر عن التقنية المتبعة في إصدار ProPilot X Caliber 400 Laser، الذي يمثّل الجمال التكنولوجي؟

اعتمدت العلامة في تطوير ميناء الساعة على مبادئ المحاكاة الحيوية، وتحديداً ظاهرة التداخل البصري الموجودة في الطبيعة، والتي تحدث عندما تتلاشى موجات الضوء الأحمر، بينما ينعكس الضوء ذو الطول الموجي الأزرق والأخضر. مما يعني أن الميناء لا يحمل أي صباغ لوني، وإنما يعتمد على معالجة سطحية تعمل على تقسيم الضوء إلى مكوناته الأساسية، لينتج عنه طيف قزحي اللون بتدرجات متغيرة حسب زاوية الرؤية.

لقد تم إبداع كل شيء على الميناء باستخدام تقنية الليزر، واستعنّا بآلية ليزر مختلفة لتحقيق تأثيرات ثلاثية الأبعاد على شعار العلامة والمؤشرات الزمنية للساعات والدقائق والكتابات الموجودة على الميناء.

ما الحركة التي تعمل بها الساعة؟

تعمل الساعة وفق حركة كاليبر 400 من إبداعنا الخاص، وهي تدعم احتياط طاقة استثنائي يبلغ خمسة أيام، كما تتميز بمقاومة عالية للحقول المغناطيسية، وتأتي مع كفالة لمدة 10 سنوات. هذا ما يعكس أقصى مستويات الجودة والموثوقية في عالم الساعات.

تعاونتم لتنفيذ هذا المشروع مع المعهد الفدرالي السويسري للتكنولوجيا في زيورخ. كيف ساهمت هذه المؤسسة الأكاديمية في تطوير نموذج  ProPilot X Caliber 400 Laser؟

تتيح شراكتنا هذه أمام الطلاب الأكثر تميّزاً وموهبةً في عالم ريادة الأعمال فرصةً لتحويل أفكارهم الإبداعية إلى منتجات حقيقية. ومن شأن تقنية الليزر التي تم تطبيقها على ميناء الساعة الجديدة تعزيز الفوائد المرجوّة من هذا النهج، ما يساهم في توظيف الجمال التكنولوجي بطريقة غير مسبوقة على مستوى قطاع الساعات.

كيف يعكس هذا الإصدار الاستثنائي جوهر العلامة؟

يجسّد نموذج ProPilot X Caliber 400 Laser فلسفتنا في أوريس  Oris، لا سيما رؤيتها الإبداعية التي لا تعترف بالحدود في عالم الساعات الفاخرة، إذ تؤكّد تقنية الليزر المتبّعة في أحدث إصدارات ProPilot إلتزام العلامة بالوصول إلى آفاق جديدة واعتمادها منهج الابتكار واستكشافها للإمكانيات الهائلة في القطاع.

أوريس Oris في مجال الاستدامة والوعي البيئي

ساعة ProPilot X Calibre 400 Laser

تعاونت أوريس Oris سابقاً مع العديد من المؤسسات التي تُعنى بشؤون البيئة. ما المدى الذي بلغتموه في هذا المجال؟

لا تعتبر العلامة نفسها كشركة مؤثرة في مجال البيئة، وإنما كمؤسسة تسعى إلى تسليط الضوء على المشاريع التي تتوافق مع قيمها الجوهرية. إننا نركّز على استخدام منصتنا من أجل تشجيع المجتمعات إلى إحداث تغييرات إيجابية، ذلك من خلال تطوير مبادرات طموحة كالتي أطلقناها بعنوان «التغيير نحو الأفضل». فمقاربة أوريس Oris لموضوع الاستدامة تعدّى مجرد كونه طريقة للتفكير ليتحول إلى ركن أساسي في مسار عملياتها.

أين تصنّف أوريس Oris نفسها بين نظيراتها من علامات الساعات التي تعتمد حالياً مبدأ الاستدامة؟

نفتخر بمكانتنا الريادية كإحدى علامات الساعات التي تعتمد الاستدامة بشكل فعلي، وبطريقة تنقل هذا المفهوم من مجرد أداة تسويقية إلى قيمة متأصلة في عملياتنا التشغيلية.

نحن نرى الاستدامة من منظور المسؤولية الواجبة لإحداث التغيير نحو الأفضل، ونسعى أيضاً إلى إثبات قدرة الساعات الميكانيكية السويسرية على التوافق مع مسألة الإلتزام بالوعي البيئي. لذلك يسعدنا أن نشهد انضمام العديد من العلامات التجارية إلى هذه المهمة التي تتطلع للارتقاء بقطاع الساعات إلى آفاق أكثر استدامة.

أوريس Oris في الشرق الأوسط

مصدر إلهام ساعة ProPilot X Calibre 400 Laser

ما الهدف من تركيز العلامة مؤخراً على السوق الشرق أوسطية؟

تحمل سوق الشرق الأوسط الكثير من الفرص القيّمة بالنسبة إلى علامتنا. فكل منطقة تنشط فيها أوريس Oris تُعدّ مصدر إلهام لفرق عملنا الإبداعية، حيث تعدّ السوق في هذه المنطقة منصةً مثالية للتواصل مع عشاق الساعات من ثقافات متنوعة، وتمنحنا الفرصة لتوسيع حضورنا على الساحة العالمية. وهذا ما نسعى إلى تحقيقه سواء من خلال إطلاق منتجات جديدة أو الانضمام إلى مبادرات ومشاريع تتماشى مع قيم العلامة.

كيف تصف عملاءك في هذه المنطقة؟

يبدي عملاء أوريس Oris في الشرق الأوسط تقديراً عميقاً لقطاع الساعات. ويتمثّل دورنا في منحهم إصدارات بهيجة تعكس شغفنا المشترك بعالم الساعات الفاخرة.

ما هي خططكم المستقبلية في المنطقة؟

نواصل العمل الجاد بالتعاون مع شركائنا في جميع أنحاء الشرق الأوسط ضمن منهجية تلتزم الابتكار المستمر. كما نركّز على إبهار عملائنا ولفت انتباههم، ونعدهم بالكثير من المفاجآت في المستقبل.

تابعوا المزيد: أوريس Oris تعيدنا إلى العصر البرونزي من خلال ساعة Big Crown Bronze Pointer Date

Join the Conversation

1 Comment

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *