ي لانغيه أند زونه A. Lange & Söhne بإطلالة استثنائية للتقويم الدائم في السنة الكبيسة 2024

استطاعت شركة آي لانغيه أند زونه A. Lange & Söhne  منذ العام 2001 أن تُبدع في إطلاق تسع إبداعات زمنية، كل منها يُحاكي هذه المناسبة الخاصة.

ولكن الابتكار لا يتوقف عند هذا الحد؛ إذ ابتكرت هذه الشركة العريقة في ساكسونيا طريقة فنية مبتكرة ومغايرة للتقليد في تصميم آلية التقويم الدائم، مُضيفةً بُعدًا جديد اً إلى عالم الساعات الفاخرة .

مؤشر السنة الكبيسة وحلقة الشهر المحيطية لساعة LANGE 1 PERPETUAL CALENDAR عيار (L021.3) .

 2024 هي سنة كبيسة، وتمثل اللحظة التي تبرز فيها الاختلافات بين التقويم الدائم والسنوي بوضوح. حيث تنطلق الاستعدادات في ليلة رأس السنة، مع تحول مؤشر السنة الكبيسة من 3 إلى 4 عند منتصف الليل.

يلزم مرور 59 يوم قبل أن يتسنى للتقويم الدائم استعراض كامل لقدراته. يقوم بتسجيل الانتقال من ال 28 من فبراير إلى ال  29 بدقة، ثم يتحول فورًا إلى الأول من مارس عند منتصف ليل يوم الكبيسة. ورغم بداهة هذه العملية، إلا أنها تشكل تحديًا تقنيًا كبيرًا، حيث يتطلب الأمر تطوير نظام ميكانيكي متقن ينظم مدد الشهور ال 48 المختلفة على مدار دورة الأربع سنوات.

يمثل الابتكار في مجال التقويم الدائم تحديًا كبيرًا . فهذه التقنية هي من بين التعقيدات الأكثر تقليدية التي تم تطويرها لأول مرة في منتصف القرن ال 18 عندما أنتج الساعاتي البريطاني توماس مودج أول ساعة مزودة بتقويم دائم.

إن النماذج الأولية لساعات آي لانغيه أند زونه A. Lange & Söhne الجيبية بتقويم دائم وميزة عرض مراحل القمر تعود إلى نهايات القرن ال 19. وبالتالي، يظهر أن كافة الاختراعات قد تم تطويرها بالفعل.

مع ذلك، لم يمنع هذا الأمر مصممي العيار في شركة آي لانغيه أند زونه A. Lange & Söhne   من تبني نهج جديد في إبداع التقويمات الدائمة. وقد شكّل تطوير ساعة LANGE 1 TOURBILLON PERPETUAL CALENDAR ، التي أُعلن عنها في عام 2012 ، تحديًا شديد الصعوبة أمامهم لإدماج تعددية مؤشرات التقويم بشكل متناغم داخل تصميم واجهة ساعة LANGE 1 دون أن يؤثر ذلك على الترتيب غير المتماثل للشاشات غير المتداخلة.

العنصر الرئيسي له هو حلقة الأشهر المحيطية الحاصلة على براءة اختراع، التي أدخلت طريقة عرض جديدة كليًا للشهور.

ويستبدل هذا الابتكار النظام التقليدي الذي كان يعتمد على تقدم الشهور بواسطة عجلة برمجة مزودة بتداخلات. لكن، هذا الحل الجديد طرح تحدّيات لمصممي الآليات. كان عليهم أن يجدوا طريقة لتدوير الحلقة الضخمة بشكل مباشر لمقدار 30 درجة عند الانتقال إلى الشهر التالي.

إن هذه الزيادة تبلغ حوالي أربعة أضعاف الطول مقارنة بعجلة البرمجة الخفيفة للغاية والأصغر حجمًا. وهكذا، كان البحث جاريًا عن حل دفع بديل قادر على تقدم حلقة الشهر بمثل هذه الخطوة الواسعة – وكذلك عن طريقة مبتكرة لتحديد مدة كل شهر.

TOURBOGRAPH العيار ( PERPETUAL “Pour le Mérite L133.1 (؛ يتم تشحيم محمل عجلة البرنامج بالزيت. يدور مرة واحدة كل
أربع سنوات ويحتوي على المعلومات المتعلقة بالأطوال المختلفة لل 48 شهر ا في دورة الأربع سنوات

تُدار حلقة الشهر عبر تروسها الداخلية. تدور حول محورها مرة واحدة في السنة. ويتميز داخل حافة التروس بمحيط ذي تجاويف متموّجة. وينزلق ذراع الاستشعار المحمّل بنابض على طول هذا المحيط ويتم تحويله بمقدار يتناسب مع عمق التجويف المعني. كلما تم تحويله أكثر، كان الشهر أقصر.

في فبراير، يتلامس مُطيل ذراع الاستشعار مع كامة أسفل قرص السنة الكبيسة. وهذا يخبر الآلية إذا كانت سنة عادية ب 28 يوم ا في فبراير أو سنة كبيسة ب 29 يومًا .

لقد تم استخدام هذا الإدراك الابتكاري للتعقيد المسمّى أيضًا في LANGE 1 PERPETUAL CALENDAR الذي تم تقديمه في عام 2021 من قبل آي لانغيه أند زونه A. Lange & Söhne.

تابعوا المزيد:أفضل 10 ساعات تقويم دائم في هذه السنة الكبيسة

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *