الشيف الكوري مينغو كانغ صديقًا جديدًا لعلامة هوبلو Hublot

ترحّب هوبلو Hublot اليوم بالشيف الكوري مينغو كانغ كصديق جديد للعلامة ، مما يعزز روابط الدار مع التعاون الحالم في عالم فن الطهي.

الشيف الكوري مينغو كانغ صديقًا جديدًا لعلامة هوبلو Hublot

على الرغم من أنه لا يزال في أوائل الثلاثينيات من عمره إلا أنّ الشيف كانغ قد بنى بالفعل سيرة ذاتية مثيرة للإعجاب في الخارج.

بعد أن أصبح أصغر رئيس طهاة في نوبو جزر البهاما (جزء من إمبراطورية الشيف الشهير نوبو ماتسوهيسا)، عمل كانغ منذ ذلك الحين في مواقع مختلفة حول العالم قبل أن يعود إلى سيول، كوريا، في عام 2014. أسس نفسه كقائد في مجال الطعام الكوري المعاصر. ويشرح كانغ:”أستخدم الأعشاب والمكونات الكورية الموسمية مختلفة ، بالإضافة إلى الصلصات التقليدية والخل المخمر لتحضير أطباقي”.

ويضيف قائلًا: “هوبلو Hublot  هي علامة تجارية تكرم التقاليد بينما تدمج وتبتكر. عندما أنظر إلى ساعات هوبلو Hublot ، أدرك أنها تشبه إلى حد كبير مطعمي الخاص الذي يحمل اسم Mingles.. فهي تحترم التقاليد ولكنها تسعى في الوقت عينه إلى التغيير و الابتكار من خلال الإضافات المنكّهة. سأضع هذه القيم دائمًا ضمن أولوياتي لكي تذكّرني بقيمة الوقت”.

تم اختيار اسم مطعم Mingles من قبل الشيف مينغو كانغ واستلهامًا من اسمه، وهو يدل أيضًا على “مزيج متناغم من أشياء مختلفة.” يعد مطعمه في سيول، الذي تم التصويت له كأفضل مطعم في كوريا، بمثابة مساحة حيث تجتمع أحلام الشيف الشاب الحائز على نجمتي ميشلان وخبراته وفلسفته معًا.

من ناحيته معبّرًا عن ابداع الشيف مينغو كانغ ، يقول ريكاردو غوادالوبي، الرئيس التنفيذي لعلامة هوبلو Hublot: “إن فلسفة مينغو كانغ تجاه المطبخ هي نفسها تمامًا فلسفة الدار تجاه الساعات في ابتكار تصاميم تكون الأول، والأكثر فرادة وتميّزًا. ابتكر مينغو كانغ بلا هوادة أطباقًا جديدة ورائعة، في حين أنه أحد الطهاة الذين يستفيدون بشكل أفضل من المكونات التقليدية. أنا أؤمن بأنه سيجسد قيمة هوبلو Hublot من خلال عمله.

يعمل الشيف باستمرار ليكون اليوم أفضل مما كان عليه بالأمس ويستخدم في أطباقه مكونات دقيقة تشبه دقة حركة الساعة. تلك هي بالضبط نفس الرؤية التي تمتلكها هوبلو Hublot في عالم صناعة الساعات.

الشيف الكوري مينغو كانغ صديقًا جديدًا لعلامة هوبلو Hublot

يتجلى إتقان هوبلو Hublot لـ “فن الاندماج” بشكل واضح في تقاليد الدار في الابتكار. فهي كانت الأولى من استخدامت المطاط في صناعة الساعات الفاخرة، لابتكار سبائك ثمينة جديدة مثل Magic Gold  المقاومة للخدوش.

لقد كانت هوبلو Hublot رائدة باستمرار من خلال اكتشاف أغراض جديدة للمواد والجمع بينها بجرأة. في أطباق كانغ المميزة. فهذا الشيف الموهوب يصمم ويصنع كل واحدة منها لابتكار وتقديم أفضل المأكولات الراقية مع الخيال والتفاصيل البارعة.

ومن المتوقع أن يكون هذا التعاون بين هوبلو Hublot والشيف مينغو كانغ، ثورة جديدة في

صناعة الساعات. وهو ينضم اليوم إلى عائلة هوبلو Hublot المتنامية إلى جانب شركاء الطهي ذوي نجوم ميشلان، يانيك ألينو، وإنيكو أتكسا، وأندرياس كامينادا، وجان هارتويغ، وبول باريت، آن صوفي بيك وكلير سميث.

تابعوا المزيد: هوبلو Hublot ترحّب بالشيف جان هارتويغ الحائز على 3 نجوم ميشلان صديقًا جديدًا للدار

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *