أتوليي ون Atelier Wen تثبت قدرتها على تصنيع 500 ساعة سنويًا من التنتالوم

تثبت الشركات الصينية المصنعة للساعات أنها قادرة على منافسة جماهير "صنع في سويسرا".

أنجزت علامة أتوليي ون Atelier Wen مهمتها خلال معرض واتشز آند وندرز في جنيف Watches and Wonders Geneva لإثبات أن صناعة الساعات الصينية يمكن أن تكون مبتكرة وفنية تمامًا مثل نظيرتها في سويسرا.

تهدف أتوليي ون Atelier Wen إلى معالجة وصمة السلبية التي يعاني منها التصنيع في الصين. حتى أن اسمها يعتبر بمثابة غصن زيتون بالنسبة للسويسريين، إذ يجمع بين الكلمة الفرنسية ورشة العمل (Atelier) والكلمة الصينية التي تعني الثقافة وين (文).

في جناح أتوليي ون Atelier Wen في جنيف

إن المؤسسان المشاركان لعلامة أتوليي ون Atelier Wen ، روبن تالنديي وويلفريد بويرون، هما فرنسيان ولهما علاقات وطيدة بالصين، كما وأنهما مصمّمان على مزج الثقافة والفن والهندسة الصينية والفرنسية في ساعاتهما.

وفي هذا الصدد، يقول روبن تالنديي: “لقد جعلنا من مهمتنا في أتوليي ون Atelier Wen الاحتفال ورفع مستوى التصورات العالمية للثقافة والحرفية الصينية. ومن خلال شراكاتنا مع بعض أفضل الحرفيين والفنانين والمصممين وصانعي الساعات في جميع أنحاء الصين، نسعى إلى دفع حدود ما يمكن أن تكون عليه صناعة الساعات الصينية.”

وأردف قائلاً: “من خلال التعاون مع هؤلاء الأفراد، نهدف إلى بث الحياة مرة أخرى في الحرف الصينية المنسية، وإلهام جيل جديد من الأسلوب الصيني الذي لا يمكن إنكاره وفن صناعة الساعات.”

ركزت المجموعة الأولى لعلامة أتوليي ون Atelier Wen  على إنتاج الأعمال الفنية على الخزف المثالي لميناء ساعات Porcelain Odyssey.

في جناح أتوليي ون Atelier Wen في جنيف

إلا أنه قد تم الآن إيقاف تصنيع هذا الخط حيث تركز العلامة اليوم على خط ساعات Perception ذات الطابع الرياضي، والتي تعرض أعمالًا مزخرفة يدويًا من قبل الحرفي الرئيسي الوحيد في الصين في هذا الفن، تشنغ يوكاي.

وقد كانت نجمة عرض أوتوليي ون Atelier Wen في جنيف نموذجًا أوليًا لساعة Perception المصنوعة من التنتالوم، وهو معدن ذو لون رمادي داكن للتيتانيوم، ولكنه ثقيل مثل البلاتين وأصلب من الفولاذ المقاوم للصدأ.

نادرًا ما يتم استخدام التنتالوم في صناعة الساعات لأنه أصعب بكثير في الطحن والتشطيب من الفولاذ أو المعادن الثمينة.

وقد قامت علامتان بتصنيع نماذج فريدة من المعدن، لكن يُنظر إليهما عادةً على أنهما اثنتين من الصعب العمل بهما. إن صنع سوار وعلبة ساعة من التنتالوم، كما تفعل أتوليي ون  Atelier Wen، أمر نادر الحدوث.

تعتقد أتوليي ون Atelier Wen أنها تستطيع تصنيع أكثر من 500 ساعة من التنتالوم في عامها الأول من الإنتاج.

خلال الأسبوع الذي تواجدت فيه في جنيف، أظهرت أتوليي ون  Atelier Wen أيضًا مهاراتها العالمية في صناعة ضفيرة باستخدام آلات المحرك الوردي التقليدية وخبرة تشنغ يوكاي، الحرفي الماهر الوحيد في زخارف ضفيرة في القارة الآسيوية.

حتى أن السيد تشنغ كان في جنيف يعرض حرفته وينتج أقراصًا لساعات كاملة تم نقشها بشكل هزلي بعبارة “صُنعت في جنيف”.

وعلى مدار الأيام الخمسة، تمكّن من صنع ثلاثة موانئ، والتي تم تغليفها بعد ذلك في ورشة عمل صانع الساعات المحلي فابيانو بريكليس في جنيف.

هل يمكن أن تصبح مقتنيات وساعات صالحة للجمع في المستقبل، ربما؟

تابعوا المزيد: تشنغ يوكاي: أمهر حرفي في الصين لصناعة الغيوشيه guilloché بالتعاون مع علامة أتوليي وِن Atelier Wen

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *